التاكسي الجوي وسيلة المستقبلية

هل سيكون التاكسي الجوي وسيلة فعالة للنقل بالمستقبل القريب ..؟ على الرغم من ان هذا الأمر كان مجرد حلم لدى الكثيرين منذ فترة ليست بالبعيدة ، لكنه أصبح حقيقة واقعة ولن يتأخر حتى يدخل بالخدمة الفعلية في بعض البلدان المتقدمة ، التي تحتوي مدن مكتظة سكانياً .

التاكسي الجوي

يعتقد الكثيرون أن المقصود بالتاكسي الجوي المروحيات أو الطائرات الصغيرة التي تنقل الركاب حالياً لمسافات قصيرة بين المدن ، لكن الواقع أن ما نقصده هنا هو التطور الحاصل في وسائل النقل ، حيث ستصبح طائرات الأجرة الصغيرة ذاتية القيادة وسيلة فعالة للتنقل السريع داخل المدن المكتظة ، أو بين المدن القريبة والتي لا تبعد عن بعضها أكثر من ساعة  ، حيث أن وجود المطار لن يكون ضرورياً للإقلاع والهبوط ، بل سيعتمد في معظم الحالات على أسطح الأبنية لتكون منصات الإطلاق والهبوط لشبكة طائرات التاكسي الجوي .

على الرغم من أن معظمكم كان يعتقد أن مستقبل النقل سيكون للمركبات ذاتية القيادة وللسيارات الكهربائية ، لكن الواقع يقول أن هذه الوسائل ربما تكون من الآليات التي يمكن اعتمادها في التنقل ، ولكن التاكسي الجوي قد يكون الوسيلة الأكثر فعالية للمستقبل القريب ، وذلك لميزاته الكثيرة وبالخصوص في المدن المزدحمة ، بحيث يتخلص العميل من حركة المرور المعقدة ويصل الى وجهته جواً بأسرع وقت  .

وبالتالي فإن السيارة الطائرة التي شاهدناها في الفيلم المعروف ” Back to the Future ” لم تعد من الخيال العلمي ، وقد باتت قريبة الظهور خلال فترة قصيرة ، لتشكل ثورة حقيقية في مجال النقل وبالخصوص أن التاكسي الجوي سيوضع خلال عام 2020 بالخدمة الواسعة في العديد من مدن العالم .

هناك العديد من التصاميم للتاكسي الجوي ، ولكنها عموماً تجتمع ببعض الصفات ، ومنها السعة البسيطة التي تتراوح بين شخصين بالحد الأدنى وسبعة بالحد الأقصى ، فالحجم الصغير من ميزات ومفاتيح هذه التصاميم التي تساهم في تخطي مشكلة الازدحام في المدن المكتظة ، كما أن المخطط لهذه الطائرات أن تكون ذاتية القيادة ولا تحتاج الى طاقم في معظم التصاميم ، بالإضافة الى استخدامها الكهرباء كبديل عن باقي أنواع الوقود ، وهذا ما سيخفف من ضوضاء المحرك بالإضافة الى أن هذه المحركات ستكون صديقة للبيئة .

تعتبر شركة ” أوبر ” العملاقة في مجال النقل من الشركات الرائدة التي تعمل على طرح التاكسي الجوي بالمستقبل القريب جداً  ، وتسعى الى طرحها في بعض المدن ومنها لوس أنجلوس وورث ودالاس فورث ودبي ، وذلك بالتعاون مع وكالة الفضاء الاميركية  ” ناسا ” ، التي تساعد الشركة على تثبيت البنية التحتية لمشروع التاكسي الجوي .

وبالإضافة الى شركة أوبر هناك العديد من الشركات التي تعمل على طرح التاكسي الجوي في العديد من المناطق ، ومن هذه الشركات شركة ” Kitty Hawk ” التي تأمل بطرح التاكسي الجوي في نيوزيلندا خلال ثلاثة أعوام ، كما أن لشركتي ” إيرباص ” و” بوينغ ” العملاقتين تسعيان للاستثمار في مجال التاكسي الطائر .

ولأن الكثير من الشركات الأخرى تسعى لتصنيع التاكسي الجوي خلال فترة قريبة ، فمن المتوقع أن نرى هذه المركبات الطائرة تتزاحم في سماء مدن العالم على المدى المنظور ، ليتحول حلم الكثير من الأشخاص الى واقع ملموس .

أهم المدن التي ستطرح التاكسي الجوي بالمستقبل القريب :

مدينة دبي :

أكدت هيئة الطرق والمواصلات في إمارة دبي على أن التاكسي الجوي سيكون موضوعاً بالخدمة في الربع الأخير من عام 2019 ، وبالتالي فإن التنقل الجوي لن يبقى محصوراً بالشخصيات المهمة وأصحاب الطائرات المروحية الخاصة ، بل ستتاح هذه الخدمة لجميع الراغبين بالتنقل داخل مدينة دبي خلال فترة تجريبية تمتد لخمس سنوات ، وبالتالي فإن هذه الإمارة العربية ستكون المدينة الأولى في العالم التي تدخل هذه الخدمة على إطار واسع .

وسنذكر لكم بعض المعلومات عن المركبات الطائرة التي ستعمل كتاكسي جوي في مدينة دبي :

– يتسع التاكسي الجوي لشخصين ، وقد قامت بتصنيعه الشركة الألمانية ” فولوكوبتر” ، التي راعت في تصميمها الخارجي والداخلي للطائرة معايير الأناقة والفخامة .

– تهدف هيئة الطرق والمواصلات في إمارة دبي الى جعل التاكسي الجوي يغطي 25 % من رحلات التنقل مع حلول عام 2030 ، كما تهدف الى تقليل التلوث في سماء الإمارة لأن هذه الطائرة ستعمل على الكهرباء ولن يصدر منها أي انبعاثات كربونية ، بالإضافة الى أنها ستقلل من حوادث الطريق وتزيد من أمن الطرقات ، فهي ذاتية القيادة بينما أكدت الإحصائيات أن الخطأ البشري يتسبب في 90 % من الحوادث الطرقية .

– سيراعي التاكسي الجوي معايير الأمان ، كما أنه سيزود ببطاريات احتياطية لحالات الطوارئ و بمظلات خاصة بالهبوط الاضطراري .

– يحتاج التاكسي الجوي لأربعين دقيقة حتى يتم شحنه بشكل كامل ، وسيتيح له هذا الشحن الطيران بسرعة 100 كم بالساعة بالحد الأقصى ولمدة لا تتجاوز 30 دقيقة .

– إن طلب التاكسي الطائر سيكون متاح للجميع بكل سهولة ، وسيعتمد طلب الخدمة على أسلوب مشابه لطلب التاكسي العادي وذلك عن طريق تطبيق هيئة الطرق والمواصلات في إمارة دبي أو عن طريق أرقام الهاتف .

مدينة موسكو :

قررت السلطات الروسية إدخال خدمة التاكسي الجوي الى العاصمة موسكو بداية من عام 2020 ، على أن تدخل هذه الخدمة باقي المدن خلال فترة قصيرة ، وذلك في إطار سعي الحكومة لتخفيف الازدحام الطرقي الشديد بالكثير من مدن البلاد .

وستنطلق الخدمة عبر شركتي ” يانديكس تاكسي ” و ” فيرتوليوتي روسيي ” اللتان ستعتمدان مبدئياً على طائرات مروحية خفيفة من نوع ” VRT-500 ” كوسيلة أساسية لنقل الركاب في مشروعها الجديد ، ومع تطور خدمة التاكسي الجوي  سوف تنضم الى الخدمة أنواع اخرى من الطائرات .

سيكون عام 2020 هو عام الانطلاق التجريبي للتاكسي الجوي في ضواحي موسكو ، وفي حال أظهرت هذه الخدمة فعاليتها من ناحية تخفيف الازدحام وزيادة الأمان الطرقي وتحقيق الربح المطلوب ، فسيزيد انتشارها داخل موسكو وخارجها في باقي المدن الروسية ، علماً أن ثمن التذكرة للراكب الواحد بدرجة رجال الأعمال سيعادل 45 دولار أمريكي تقريباً .

الأردن :

أطلقت أكاديمية النسر الذهبي الأردنية للطيران بالتعاون مع المحاربين القدماء في سلاح الجو الاردني خدمة التاكسي الطائر ذاتي القيادة من شركة أودي ، مما أتاح للعملاء من سياح أو مواطنين رؤية العاصمة عمان من الجو وتفادي الازدحام المروري فيها ، وتبلغ تكلفة الرحلة التي تستغرق ربع ساعة تقريباً عبر التاكسي الجوي في الأردن ما يقارب 78 دولار لكل فرد .

تشير معظم الدراسات أن التاكسي الجوي ذاتي القيادة ، والذي يقلع ويهبط بطريقة عمودية سيحول الحلم الى حقيقة ، ومع حلول عام 2025 سنجد عشرات المدن في الدول المتقدمة التي تشهد ازدحام مروري ، تعتمد على آلاف المركبات الطائرة للتخفيف من ظاهرتي الازدحام والتلوث ، وسيكون التاكسي الجوي من التجارب الممتعة والمفيدة لملايين العملاء حول العالم .

 

تاكسي في الجابرية

أضف تعليق